الحبسة الكلامية (فقد القدرة على الكلام).



ما هي الحبسة الكلامية :
اضطراب لغوي ناتج عن اصابه المناطق المسؤولة عن اللغة في الدماغ التي توجد في معظم الناس في الشق الايسر ، واصابه  مراكز اللغة يؤدي الي خلل في الوظائف اللغوية المختلفة بدرجات مختلفة على حسب شدة ومكان الاصابة .
اسبابها :
الجلطات ( الاصابة  بسكته  دماغية ) ، اورام (اورام بالدماغ ) او التهابات ،الصدمات الخارجية المباشرة على الدماغ.
كيف تحدث :
  • تنتج من حدوث تلف لمنطقة (بروكا ) وهي موجودة في النصف الأمامي من الشق الأيسر ومسؤولة عن انتاج الكلام ،واصابتها تؤدي الي اضطراب في اللغة التعبيرية وبتالي عدم القدرة على إنتاج اللغة وهو ما يسمى بالأفيزيا التعبيرية (Expressive aphasia ).
  • تنتج من اصابة منطقة أخرى تسمى (فيرنكس ) وتقع في الصدغي من الشق الدماغي الايسر وأن إصابة هذه المنطقة  تؤدي الى اضطراب في قدرة الفرد على الاستيعاب، وهو ما يسمى بالأفيزيا الأستقبالية  ( receptive aphasia ).
  • قد يظهر مجموعه من الأعراض على المريض :
  • عدم القدرة على استعادة الكلمة من الذاكر ، عدم القدرة على تسمية الأشياء ، بعض الافراد قد يحاول التغلب على عدم مقدرتهم على تسمية الأشياء فيبدؤون بوصف الشيء .
  • صعوبة في الكلام ومشقة ومعاناة في الحديث ، كما قد يشعر المريض بالإحباط لعدم قدرته على الكلام بشكل طبيعي وسلس .
  • استخدام كلمات متشابهة ، ابدال اصوات باخري في الكلمة المرادة ،فمثلاً "صاح " بدلاً من "راح " .
  • استخدام كلمات ذات معنى قريب او صلة من معنى الكلمة المرادة ،فمثلاً "جزمة " بدلاً من "شراب " .
  • استخدام كلمة من إبداعه الخاص ليس لها أصل في اللغة .
  • حذف كثير من الكلمات لها وظائف لغوية معينه كأدوات الربط وحروف الجر والضمائر و أسماء الإشارة و أدوات التعريف.

انواعها :
بنا على الابحاث التشريحية فإن الافيزيا تصنف كما يلي :

  • افيزيا حركية أو ما يعرف بأفيزيا بروكا:
  • حيث يفقد المصاب بها القدرة على التعبير ،ولا يتعدى محصوله اللغوي كلمة "نعم " أو "لا " ، أو يقتصر كلامه على كلمة واحده كأن يقول :"محمد"  أو "واد " كلما حدثه أحد . وتنتج هذه الحالة عن خلل في الجزء الخارجي من التلفيف الجبهي الثالث للمخ والقريب من مراكز الحركة لأعضاء جهاز النطق ،إلا أن المريض ، والحالة هذه ؛ لا يشكو أي اضطراب أو عجز في فهم معاني الكلمات المنطقية أو المكتوبة ، ومن ثمة يمكن وصفها بأنها "افيزيا تعبيرية "

  • افيزيا حسية أو ما يعرف بأفيزيا فيرنك:
لاحظ العالم "فيرنك " أن هذه الحالة تنتج عن تلف في الفص الصدغي من الدماغ والتي تؤدي الى إتلاف الخلايا التي تساعد على تكوين الصور السمعية للكلام ،وينتج عن هذا التلف ظاهرة تسمى "العمى السمعي " ، حيث يفقد المصاب بها القدرة على تمييز الأصوات المسموعة وإعطائها دلالاتها فيصبح كلامه مبهما متداخلا . فالمشكلة إذن تتعلق باضطراب في القدرة الإدراكية السمعية وليس بالإدراك البصري والذي توحي به كلمة "العمى " .
  • افيزيا نسيانيه :
وهي عدم القدرة على تذكر أسماء الأشياء ،فإذا طلب من المصاب بها تسمية شيء ما فهو غما يلوذ بالصمت أو يذكر العرض الذي يستعمل فيه هذا الشيء بدلا من ذكر اسمه الذي نسيه.
  • افيزيا كلية :
وهي من الحالات النادرة ،حيث يعاني المصاب بها من حبسة حركية وحسية ونسيانيه مع عجز جزئي في القدرة على الكتابة ،بسبب إصابة الدماغ بنزيفدماغي أو بجلطة دموية تؤدي الى انسداد الأوعية الدموية المؤدية الى المخ .
التشخيص :
ليس بالسهل لاختلاف الاشخاص فيما بينهم من حيث عمل الدماغ المعقد للغاية ،كما أن أمكان الإصابات تشخص الافيزيا وتوزيعها وانتشارها بين فرد وآخر وهذا يجعل كل إصابة ذات خصائص فريدة ومختلفة عن غيرها ، ولا يمكن توقع الخلل اللغوي الناجم في مريض الافيزيا من خلال تحديد الإصابة وحدتها .

التوصيات :
  • عند الحديث مع مريض يعاني من الحبسة الكلامية  ، لابد من توفير جو خال من التشتت ، ومن المفيد التحدث مع المريض ببطء ووضوح .
  • إذا كان المريض يعاني من مشكلة في الاستيعاب حاول أن تستخدم جمل قصيرة ووقفات قصيره بين الجمل .
  • حاول ان تستخدم الإشارات ولغة الجسم مقروناً بالكلام لزيادة قدرته على فهم الرسالة .
  • اعطيه فرصة كافية للإجابة وإذا أرادت الاستفسار عن أمر معين حاول أن تستخدم أسئلة تكون إجابتها "نعم "أو "لا " أو كلمة مفردة .
  • لم يفقد قدراته العقلية وإنما علينا ان نتذكر  ان المريض الذي يعاني من الافيزيا  لديه صعوبات  في التخاطب 



التعليقات :

إرسال تعليق