علاقة النفس بالكشق عن القابليه للسمنة !


تعتبر إختبارات النفس وسيلة للتشخيص والكشف عن بعض المشاكل والظروف التي تهدد الحياة. ولكن الخبر الجديد أن من الممكن التنبؤ بالسمنة عن طريق إختبار التنفس الذي يكشف عن وجود بعض الكائنات الحيه الدقيقة في الجهاز الهضمي التي ترتبط مع زيادة الوزن.

نشرت مجلة  الغدد الصماء السريرية و الأيض دراسة أجريت في أبريل عام 2013، وأظهرت الدراسة أن التركيزات العالية من الهيدروجين والميثان في النَفَس ترتبط مع مؤشرات البدانة.

وقد وجد الباحثون من مستشفى سيدار سيناي في لوس أنجلوس أربع أنماط عندما قاموا بتحليل نفس 792 من الناس وكانت كالتالي:تنفس طبيعي، تركيزات عالية من غاز الميثان، تركيزات عالية من الهيدروجين أو تركيزات عالية من الميثان و الهيدروجين معاً. وترافق إرتفاع الهيدروجين و الميثان مع إرتفاع مؤشرات كتلة الجسم (BMI) وارتفاع نسبة الدهون في الجسم.

يعود انتاج معظم الميثان في الجسم إلى نوع من البكتيريا الموجود في القناة الهضمية (Methanobrevibacter smithii)، وعند زيادة أعدادها تعمل على زيادة استخراج المواد الغذائية والسعرات الحرارية من الغذاء، مما يؤدي لزيادة الوزن.

وقد تم تحديد ما لا يقل عن ألف مركب كيميائي في نَفَسْ الإنسان. والانحراف عن المعدلات الطبيعية لهذه المركبات قد يشير إلى أمراض معينة. هناك بعض اختبارات التنفس المعروفة مثل إختبار الكشف عن شرب الكحول، وقد تمت الموافقة على ستة من إختبارات التنفس الطبية من قبل إدارة الغذاء والدواء، مثل إختبار تحديد عدم تحمل اللاكتوز، أو تحديد الإستجابة لأدوية الربو، وإختبار يحدد رفض الجسم للعضو المزروع، وغيرها من الإختبارات. ويتم دراسة هذه الإختبارات لتطويرها.

ومن المعروف أيضاً أن رائحة النفس الكريهة يمكن أن تشير لامراض الثة، والسكري، ومشكلة الجهاز الهضمي، أو الكبدأو أمراض الكلى.



التعليقات :

إرسال تعليق