ذوي الشعر الأحمر أكثر عُرضة للاصابة بالورم الميلانيني





أكدت أبحاث حديثة أجريت على الفئران المخبرية على زيادة احتمالية اصابة الأشخاص ذوي الشعر الأحمر بأحد أنماط الأورام الجلدية الخطيرة ( الورم الميلانيني ) بغض النظر عن قضائهم لوقت مُطول تحت أشعة الشمس.


حيث كشف الباحثون على زيادة تأثير الطفرة الجينية التي تزيد من فرصة الاصابة بالورم الميلانيني عند الفئران ذوي الشعر الأحمر , ومن المعلوم ان لون صبغة الجلد والشعر يلعب دوراً هاماً في حماية الكائنات من ضرر الأشعة فوق البنفسجية.


تلاعب الباحثون في هذه الدراسة بالصبغة الجينية لفئران مخبرية حيث تم اعطائهم نمطاً من جين متحول يُعزز خطر الاصابة بالورم الميلانيني , وتم حجب الفئران عن الأشعة الفوق بنفسجية لاثبات عدم ارتباط التعرض لها بالاصابة بالورم لاحقاً.


ثبت أن 10 % من الفئران التي لا يكسوها الفراء الأحمر اصيبت بالورم الميلانيني بعد مرور عدة أشهر وفي الوقت ذاته اصيب 50 % من الفئران ذات الفراء الأحمر بالورم ذاته وفي فترة زمنية أقل كما لم تُسجل أية اصابات بين الفئران ذات الفرو الأبيض مما يؤكد ان ارتباط الورم الميلانيني بصبغة الجلد والشعر وخاصة في حال اصابة الفأر بالطفرة الجينية التي تُعزز من احتمالية الاصابة ويُعتقد بارتباط العملية التي يُكون بها الجسم هذه الصبغة بزيادة خطر الاصابة بالورم.


لم تُثبت نتائج هذه الأبحاث عند الانسان وفي حال تم اثباتها فان ذلك يعني أن الحذر من التعرض لأشعة الشمس واستخدام المُستحضرات المُخصصة للحماية من أشعة الشمس لا يكفي للحد من الاصابة بالورم الميلانيني ولذلك يُوصى بالانتباه الى التغيّرات الجلدية المختلفة والتي قد تُعد مؤشراً على الاصابة بالورم.



التعليقات :

إرسال تعليق