فقدان الوزن يقوي الذاكرة ويعزز عمل المخ


أثبتت دراسات سابقة أن الذين يعانون السمنة المفرطة يواجهون مشاكل في   الذاكرة والتركيز. واليوم لاحظ باحثون أمريكيون تحسناً واضحاً في وظائف   دماغ الذين خضعوا لجراحات تصغير المعدة، وصولاً إلى أن الوزن الزائد يؤثر   سلباً على وظائف الجسد.

وتوصل فريقٌ  من الباحثين من جامعة kent state university في الولايات المتحدة إلى خسارة  الوزن تحسّن قدرة الإدراك عموماً, والقدرة على التركيز بشكل خاص، جاء ذلك  بعدما اختبروا ذاكرة قرابة 200 شخص يعانون الوزن الزائد، وتوصلوا إلى أن  23% منهم كانوا يواجهون مشكلة الضعف في التعلم، و22% يعانون ضعفاً في  الذاكرة.

وأخضع فريقُ البحث عدداً من المشاركين لجراحات تصغير المعدة, وبعد 12  أسبوعاً, اقترب معدّل الأداء الفكري للذين خضعوا للعملية من المتوسط فيما  تعدى مستوى البعضِ الآخر المتوسط وذلك في جميع الاختبارات الفكرية. بينما  لم تتغير قدْراتُ الذين لم يخضعوا للعملية.

وفي دراسات سابقة, أثبت العلماءُ فعلاً أن الوزن المفرط هو أحد العوامل  التي تُزيد خطر الإصابة بالجلطات ومرض الزهايمر. وهو ما حمَلَهم الآن على  البحث عما إذا كان لخسارة الوزن تأثيرٌ إيجابي معاكس.

لكن يبقى على العلماء التعمّق في دراسات قد تكلف مليارات الدولارات لتحديد  لماذا تؤذي السمنة المفرطة للدماغَ وما الذي يسبب تحسُّن وظائف الدماغ بعد  عملية تصغير المعدة.

أما الآن فهم يعزون السبب في الغالب إلى عملية تدفق الدم داخل الشرايين  التي تتحسن بشكل ملحوظ بعد خسارة الوزن وذلك يعني أن الدم الغني  بالأوكسيجين يتدفق بشكل أفضل إلى الدماغ. 

وإلى أن يحدد العلماء عمّا يؤثر سلباً أو إيجاباً على وظيفة الدماغ, لابد من الاعتراف بأن العقل السليم يلزمُه حقاً جسم سليم.




التعليقات :

إرسال تعليق