العلاقة بين أصبغة الطعام ونقص الانتباه عند الأطفال


يعاني عدد كبير من الأطفال في العالم من اضطراب نقص الانتباه والنشاط  المفرط، وهو اضطراب يؤثر في سلوك الأولاد ويترك الأهل في حيرة حول الأسباب،  وما يعرف علميا باسم "ADHD". 

ففي كل زاوية من السوبرماركت تقف هذه "صبغة الطعام" للأطفال بالمرصاد في  رقائق البطاطس, وحبوب الإفطار وشراب الطاقة، وهي قد تكون السبب وراء سلوك  طفلك الغريب الذي قد يلقي بنفسه على الأرض يصرخ بأعلى صوت حتى إنه أحياناً  قد يؤذي نفسه.

فـ"Christine" لاحظت أن ابنتها تعاني من اضطراب نقص الانتباه والنشاط المفرط كلما أكلت نوعاً معيناً من الحلوى ورديةِ اللون. 

وصدر أخيراً تقرير حكومي أمريكي يشير إلى احتمال أن تكون هناك فعلاً صلةٌ  بين صبغة المأكولات وهذا الاضطراب الذي يصيب حالياً قرابةَ ستةِ ملايين طفل  في الولايات المتحدة. 

أما ممثلو صناعة المأكولات فيؤكدون أنه تمّ إثباتُ سلامةِ الصبغات ضمن عدد من المراجعات الضخمة.  

ولكن أعضاءَ إدارةِ الأغذية والعقاقير الأمريكية سيقررون خلال الأسبوع  الحالي إن كانوا سيفرِضون تعديلاً في لاصقاتِ التعريف الخاصة بالأغذية. 

أما CHRISTINE فتؤكد أن ابنتُها بالفعل لم تعد تعاني من أيةِ نوبات  اضطرابية بعدما  توقفت منذ فترة عن تناول أيِّ شيء يحوي صبغةً وردية .

وفي أوروبا فرضَ الاتحاد منذ العامِ الماضي على الشركاتِ المصنِّعة ذِكرَ  احتمال تأثيرِ الموادِ الملونة على تصرفاتِ الأولاد.. وذلك على لاصقاتِ  التعريف بالمنتجات. 

 أما في العالم العربي فتقع مسؤوليةُ التحققِ من محتوى المنتَجِ وتقريرِ مدى خطورتِه على الأهل بالكامل. 




التعليقات :

إرسال تعليق