هل للغذاء علاقة بتحديد جنس المولود؟


من المعروف أن الغذاء أثناء فترة الحمل لا علاقة له بتحديد جنس المولود و لكن بعض الدراسات أثبتت أن تناول النساء في فترة ما قبل الحمل أنماط غذائية معينة قد يكون لها دور في تحديد جنس المولود ، فما هي الأنماط الغذائية قبل الحمل المرتبطة بإنجاب الذكور و تلك المرتبطة بإنجاب الإناث؟

نشر باحثون في جامعة إكزتر Exeter في انجلترا دراسة مفادها أن النساء اللواتي تضمن غذائهن مستوى عال من السعرات الحرارية أو الطاقة قبل الحمل كن اكثر احتمالا في انجاب أطفال ذكور و بالمقابل النساء اللواتي كانت كمية الطاقة في غذائهن قليلة كانت معدلات المواليد الاناث لديهن مرتفعة.

هذه الدراسة لا تتناقض مع الحقيقة العلمية أن تحديد الجنس بشكل رئيسي يكون من قبل الكروموسومات التي يعطيها الأب في الحيوانات المنوية و هي اما X أو Y و التي تتحد مع الكروموسوم الذي تعطيه الأم X و لكن غذاء المرأة يخلق البيئة في جسم المرأة التي تجذب اما الكرموسوم X أو الكروموسوم Y.

التعليق العلمي على هذه الدراسة هو أن تناول غذاء عال بالسعرات الحرارية يكون في الغالب شاملا لعدد كبير من العناصر الغذائية مثل البوتاسيوم و الكالسيوم و الفيتامينات مثل فيتامين س و إي و ب12التي تخلق بيئة مناسبة لنمو الأجنة الذكرية.

و في درسات سابقة وجد أن المستويات العالية من الجلوكوز في الدم تشجع على نمو الأجنة الذكرية في الرحم و أن ارتفاع مستوى الجلوكوز يكون عال عند النساء التي تتناول وجبة الفطور باستمرار بعكس النساء اللواتي يتجاهلن وجبة الفطور حيث يكون مستوى الجلوكوز منخفض لديهن.

و بغض النظر عن تحديد جنس المولود فان الغذاء الصحي و المتوازن مطلوب أثناء فترة الحمل و حتى قبلها مع التركيز على تناول مصادر أو كبسولات حمض الفوليك الذي يعمل على منع حدوث التشوهات الخلقية.



التعليقات :

إرسال تعليق