كيف تسيطر علي غضبك ؟


كل يوم في حياتنا تصادفنا امور تجعلنا نغضب , و عندما نغضب نترك انطباع سيئ عن انفسنا لمن حولنا . فيجب علينا تعلم ترويض غضبنا. 

لقد تم إنشاء مراكز ومستشفيات متخصصة في هذا المجال. و قد تم بالفعل التوصل إلى 
عدة إستراتيجيات تساعد على إدارة الغضب وترويضه بما يتبعه من شعور سلبي 
وتغيرات فسيولوجية، ومن أهمها:

1- الاسترخاء

ان الاسترخاء يساعد كثيراً علي التحكم في الغضب .
و هناك طرق عديدة لتعلم كيفية الإسترخاء بدنياً وذهنياً وإليك بعضاً منها:

- الإستلقاء على الظهر وإرخاء جميع عضلات الجسم.
- ممارسة تمرينات التنفس، فيمكنك أخذ نفس عميق جداً من الداخل بحيث يملأ الهواء 
رئتيك وصدرككله، ثم إخراج النفس من فمك ببطء. 
- النوم الكافي ليلاً - عدد الساعات الطبيعية التي يحتاجها جسمك.
- العمل على أخذ راحة خلال فترات العمل المتواصلة ولو خمس دقائق لتقليل الضغط العصبي.
-الإستماع إلى القرآن الكريم بصوت قارئك المفضل وأنت مغمض العينين.
- ذكر الله كثيراً، قال الله تعالى (ألا بذكر الله تطمئن القلوب)
- التأمل والتفكر في خلق الله ومشاهدة جوانب الجمال في كل شئ ولو ربع ساعة يومياً.
- أبتسم كثيرا.
-أغمض عينيك واستعمل خيالك وارجع بذاكرتك لمكان أو لموقف سبق وجعلك سعيدا.
- ممارسة هذه العادات والتمارين يومياً سوف تجعلك تشعر بتحسن كبير

التواصل 

يميل الأشخاص العصبيون عند المناقشة مع الآخرين إلى القفز إلى النتائج والتوقعات التي غالباً ما تكون خاطئة وغير دقيقة. فعندما تشعر أن المناقشة بينك وبين الآخرين قد احتدت،
عليك بتهدئة الجو العام ومراقبة ردود أفعالك جيداً.

عندما يحاول شخص ما إنتقادك، فمن الطبيعي أنتكون في موضع دفاع ولكن لا تبدأ بالهجوم على الطرف الآخر. 

وبدلاً من ذاك وتلك فالأفضل أن تحاول فهم الشخص الذي تحادثه وسبب إنتقاده لك وتعامل معه على هذا الأساس .
قد تحتاج إلى بعض الراحة خلال المناقشة للتنفس وإعادة التفكير ولكن لاتجعل أبداً غضبك أو غضب الطرف الآخر يفقدك أعصابك وقدرتك على التحكم في المناقشة.

ومن بعض الطرق التي يمكن من خلالها إدارة الحوار بدون غضب:

- مشاركة الآخر ينفي حديثهم وإبداء الإهتمام.

-مواجهة الطرف الآخر بما يضايقك بأسلوب لبق. 

- ضع حدوداً لكل شخص تتعامل معه لا يتعداها، وكن واضحاً في هذا

إستخدام روح الفكاهة
الغضب شعور جاد للغاية ولكنه مصحوب ببعض الأفكار والإعتقادات التي سوف تجعلك تضحك عليها. تخيل مثلا الشخص الذي يغضبك مجسداً أمامك في شكل شخصية كارتونية مضحكة فهذه الطريقة تجعلك مرحاً لا تثار بسهولة.

ولكن إحذر شيئين هامين:
- أولاً: لا تكن فظاً مستفزاً، تهوى المداعبات القاسية التي تغضب الآخرين منك، 
وتسخر منهم وتستهزئ بهم.

- ثانياً: لا تسخر من نفسك ومن حياتك، بل من الأفضل إستخدام روح الفكاهة 
لمواجهتها والتعامل معها وتقبل كل شئ بصدر رحب

تغيير البيئة
مع وجود المسئوليات والأعباء الملقاة على عاتقنا ، غالباً ما تكون البيئة المحيطة ذات تأثير كبير على إنفعالنا .
فمثلاً لا تحاول مناقشة شخص في مشكلة ما فور عودته مجهد من العمل، إنتظر على الأقل 15 دقيقة قبل التحدث إليه إلا اذا كان أمراً لا يتحمل التأخير .



التعليقات :

إرسال تعليق