خمس خدع لحمية غذائية بدون مجهود

وفقاً لاستطلاع رأي أجرته المؤسسة الدولية لمعلومات الغذاء تبين أن 52% من الأمريكيين لا يجدون أي عناء أو ضجر في دفع الضرائب مقارنة بعملية اختيار الوجبات الصحية التي دائماً تكون مصدر إزعاج.
إن مسألة حساب السعرات الحرارية والبحث في العلامات الغذائية وعد جرامات البروتين والدهون والكربوهيدرات والألياف ليس بالأمر اليسير ونتائجه غير مضمونة.
والآن وبمساعدة الكسندرا كاسبيرو- خبيرة التغذية ومديرة موقع "إدارة الوزن وخدمات الغذاء السليم"- نقدم لك سيدتي ثماني استراتيجيات سهلة لمساعدتك في الحصول على غذاء صحي. فالمحافظة على خصر رشيق لكن يكون أبداً بالأمر اليسير.
اشتري أطباقا وأدوات مائدة صغيرة الحجم لتقليل نسب الطعام في الطبق:
عادة نرضى بما يقدم لنا من طعام دون النظر إلى حجم الطعام. وتقول كاسبيرو إن الاستشعار النظري يلعب دوراً كبيراً في تحديد حجم الطعام الذي يستهلكه الإنسان. وتضيف كاسبيرو أنه كلما كبر حجم الطبق كلما زادت معه نسبة الطعام المقدم وبالتالي تناول قدر أكبر من الطعام زائد عن حاجة الجسم. لا تسمحي لعينك أن تطغى على شهيتك وتناولي طعامك في طبق صغير. فالطبق الصغير سيلبي احتياج جسمك فأنت لست بحاجة إلى طبق حجم عائلي على مائدتك.
فكري في الأشهر المقبلة
عندما تختارين حمية غذائية جديدة، اسألي نفسك سؤالاً واحداً: إلى أي مدى ستلتزمين بهذه الخطة؟ إذا كنت تحبين الخبز فإن خفض حجم الكربوهيدرات لكن يكون مستداماً على المدى الطويل، بحسب كاسبيرو. فإذا اخترت حمية غذائية يصعب الالتزام بها أكثر من أيام معدودات أو أسابيع أو أشهر، فاعلمي أن خطتك ستبوء حتماً بالفشل.
أثبتت الدراسات أن تناول العنب البري يفيد في تسريع الاستعاضة بعد الانتهاء من الروتين الرياضي اليومي ويمنع تكون دهون الجسم ويقلل من فرص التعرض لمرض الشلل الرعاش. يمكن أن تسمي هذه الفاكهة الحبة السحرية الزرقاء. ولكن لحظة! فإن تناول قدر من العنب البري في الصباح ليس مبرراً لاختيار أطعمة غير صحية في باقي اليوم. على سبيل المثال فإن تناول البطاطس المقلية يلغي كل الفوائد المترتبة على تناول العنب البري.
اقرئي بين السطور
ابحثي دائماً عن الذئب المتنكر في شكل غنمة. العديد من المنتجات الغذائية تأتي وعليها علمات مثل "طبيعي 100% و قليل الدسم و خالي من الجلوتين أو خالي من السكر". لكن لا تنخدعي بهذه العبارات فرقائق البطاطس العضوية لا تفرق كثيراً عن الرقائق الأخرى، بحسب كاسبيرو. فإذا اشتهيت تناول بعض الرقائق، لا مانع في ذلك ولكن عودي مرة أخرى إلى حميتك الغذائية بعد ذلك. من المسموح أن تخالفي القاعدة مرة أو مرتين فذلك أفضل من مخالفة القاعدة تماماً. المهم ألا تجدي لنفسك المبررات في تناول أقراص الكعك بحجة أنها مصنوعة من سكر القصب العضوي.
تعرفي على جوعك
هل تجدين نفسك كل يوم واقفة أمام ماكينة بيع منتجات الحلوى كل يوم بعد فترة الغذاء. هذا بسبب اشتهاء تناول الحلوى وليس بسبب جوع حقيقي وذلك بحسب كاسبيرو. جربي هذا الاختبار: تخيلي أنك تتناولين تفاحة بدلاً من الحلوى. إذا كنت حقاً جائعة فإنك ستجدين نفسك راغبة في أكل التفاحة أما إذا وجدت أنك لا تشتهين تناول هذه التفاحة فهذا يعني أنك ترغبين في تناول أي شئ بسبب الملل أو التعب. وتضيف كاسبيرو أن الطعام ليس الحل في مثل هذه الأحوال. جربي الخروج في نزهة صغيرة أو تجاذبي أطراف الحديث مع زميلتك في العمل أو أوجدي لنفسك نشاطاً آخر غير تناول الطعام.
لا تقللي أبداً من تناول الخضار أو الفاكهة
هل تعلمين أنك إذا تناولتي طبقاً من الباستا فإنك ستشعرين بالجوع بعد فترة وجيزة ولكن إذا أضفتي 3 كؤوس من الخضار إلى طبق الباستا فإن ذلك سيشعرك بالشبع لفترة أطول. اذ تحتوي معظم أصناف الخضراوات على الألياف كما أنها تتميز باحتوائها على سعرات حرارية أقل. وبالتأكيد فإن إضافة الخضار إلى طعامك سيساعدك في الحفاظ على خصر مثالي وجذاب.

TraderXP - best option for Binary Trading



التعليقات :

إرسال تعليق