خطورة العدسات اللاصقة

 
ينصح طبيب العيون الألماني غرالد بومه بعدم وضع العدسات اللاصقة عند الإصابة بنزلة برد واحمرار العينين ورشح وسعال وبحة في الصوت. وعلل عضو الرابطة الألمانية لأطباء العيون في مدينة دوسلدورف ذلك بقوله: “يمكن أن تنتقل الجراثيم المسببة لنزلة البرد إلى العينين، مما يؤدي إلى إصابتهما بالعدوى.”

وعلى سبيل المثال، أوضح بومه: “يُمكن أن تنتقل الجراثيم عند خروج السعال وحده على بعد متر بالكامل”. لذا أوصى طبيب العيون الألماني مستخدمي العدسات اللاصقة باستبدالها بنظارات عند الإصابة بنزلة برد.

وأضاف بومه أنّ وضع العدسات اللاصقة أثناء الإصابة بنزلة برد يُمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة تصل أحياناً إلى فقدان حاسة البصر تماماً، مضيفاً: “يزداد هذا الخطر بشكل خاص عند وضع العدسات اللينة”.

وأوضح أنّ العدسات اللينة تعمل على امتصاص السوائل الدمعية من العين كأنها اسفنجة، ومن ثمّ يُمكن أن تتزايد الجراثيم المسببة للإصابة بالأمراض داخل العين. أما عند وضع العدسات الصلبة، فتظل الجراثيم عالقة على سطح العدسة.

لذا من الأفضل أن يحرص كل مَن يُصاب بنزلة برد على إزالة العدسات اللاصقة من عينيه وتنظيفها والاحتفاظ بها في الوعاء المخصّص لها مع المحلول إلى أن تزول نزلة البرد.



التعليقات :

إرسال تعليق